باء

بَتُول

اا قسم التمهيدي والمدارس اا
طاقم الإدارة
تاريخ التسجيل
23 أكتوبر 2014
المشاركات
1,282
المجموعة
أنثى
الدفعة الدراسية
2014
الكلية
كلية ادارة الاعمال
التخصص
Accounting
٢-
"..رغم صورتك التي توسطت المجلس افتقد الجميع تواجدك .
دمعة عمي وانفعال والدي و حضن عمتي الذي احتوى عروسنا بكل حنان وشوق،غناء النسوة و صوتها الخائف الذي تردد بخجل:لا تتركوني لوحدي.."

#ثلاثون_رسالة
#الفاتحة.​
 

بَتُول

اا قسم التمهيدي والمدارس اا
طاقم الإدارة
تاريخ التسجيل
23 أكتوبر 2014
المشاركات
1,282
المجموعة
أنثى
الدفعة الدراسية
2014
الكلية
كلية ادارة الاعمال
التخصص
Accounting
٦٪؜
عشت معظم حياتي على مبدأ عامل الناس كما تحب أن تعامل، مفترضة منذ البداية: لأنني أعامِل كما أحب أعامَل لذا فإنني أعامَل كما أعامِل لأصل في نهاية المطاف إلى معادلة متساوية الطرفين بصورة مشوهة.
كيف يمكن لخيبة أمل واحدة أن تفقدنا الثقة في جميع الأشياء و كل الأشخاص، بداية بأنفسنا.
٣٪؜
كل شيء ينسل من أيدينا مهما أحكمنا قبضتنا عليه، كل حبٌ و خوفٌ و رغبةٌ و رهبة وقلق وانتظار في ساعات الليل الأخيرة.
كل شيء سيمضي متجاهل ثقله في أرواحنا، كما لو لم يكن، ليورثنا هوة عميقة لا ندري كيف نردمها.
٢٪؜؜
ألام دومًا،أنا حمقاء هذه المجرة.
 

لغز العيون

اا مشرفة القسم العام اا
طاقم الإدارة
تاريخ التسجيل
28 أبريل 2009
المشاركات
16,678
العمر
31
الإقامة
البحرين
المجموعة
أنثى
الدفعة الدراسية
2009
الكلية
كلية العلوم
التخصص
Bs in nursing
٦٪؜
عشت معظم حياتي على مبدأ عامل الناس كما تحب أن تعامل، مفترضة منذ البداية: لأنني أعامِل كما أحب أعامَل لذا فإنني أعامَل كما أعامِل لأصل في نهاية المطاف إلى معادلة متساوية الطرفين بصورة مشوهة.
كيف يمكن لخيبة أمل واحدة أن تفقدنا الثقة في جميع الأشياء و كل الأشخاص، بداية بأنفسنا.
٣٪؜
كل شيء ينسل من أيدينا مهما أحكمنا قبضتنا عليه، كل حبٌ و خوفٌ و رغبةٌ و رهبة وقلق وانتظار في ساعات الليل الأخيرة.
كل شيء سيمضي متجاهل ثقله في أرواحنا، كما لو لم يكن، ليورثنا هوة عميقة لا ندري كيف نردمها.
٢٪؜؜
ألام دومًا،أنا حمقاء هذه المجرة.

أحياناً نحتاج لتغير مبدأ التعامل مع الناس إلى : عامل مثلما تعامل
طبعاً هالمبدأ يطبق لبعض الأشخاص مع بعض الظروف لتجنب خيبات الأمل :cool:
 

بَتُول

اا قسم التمهيدي والمدارس اا
طاقم الإدارة
تاريخ التسجيل
23 أكتوبر 2014
المشاركات
1,282
المجموعة
أنثى
الدفعة الدراسية
2014
الكلية
كلية ادارة الاعمال
التخصص
Accounting
ED73D337-4A77-4BB9-86B7-3A714EAA2FE3.jpeg


-الأجنحة المتكسرة
قد تجمعنا أمطار شباط أو نسائم نيسان أو أشد أيام تموز الحارقة، لم يعد يهمني متى نلتقي بقدر أن نلتقي في ذروة احتياجنا للكمال.
 

بَتُول

اا قسم التمهيدي والمدارس اا
طاقم الإدارة
تاريخ التسجيل
23 أكتوبر 2014
المشاركات
1,282
المجموعة
أنثى
الدفعة الدراسية
2014
الكلية
كلية ادارة الاعمال
التخصص
Accounting
BACFED2B-D948-4F7C-81F3-2B8ED9D19235.jpeg

- إن ما يغمرنا بشعور الغربة المستمر، اعتقادنا بأننا سنبقى كما كنا على مر السنين،و أن كل ما مررنا به مجرد رحلة ستنتهي ثم نعود لما كنا عليه،فنحن يا صديقي لن نعود أبدًا.
فكل يوم يزورنا يبني في داخلنا جدار و يهدم آخر،و في كل ساعة تقلب الموازين ألف مرة ،و مع كل نظرة خاطفة يجبر قلب أو ينكسر.
لا يخدعك القائل:تصبر و كن كصخرة الشاطئ.
فأنت تنظر إلى بقايا هذه الصخرة التي مرت بها الأمواج في مدها و جزرها كما شاءت ظنًا أنها صلبة قادرة، غير آبهة بالفتات الذي تساقط مع بزوغ كل فجر.
لا تظن أنني بعيني النصف مغمضتين عاجز عن إدراك إعراضك عن هذا الرفيق العابس، فأنت مثل كل الذين مروا من هنا باحثين عن نكتة تنسيهم بؤس هذه الأيام، فلو أمعنت البصر لرأيت في قدومك إلي أكثر النكات إضحاكًا.

- أيها المهرج البائس ألم أنبهك مسبقًا؟

و لوحت بعصاها مطلقة شعاع أصفر باهت شد طرفا فمه في ابتسامة عريضة صامتة،ومخيفة.
 

بَتُول

اا قسم التمهيدي والمدارس اا
طاقم الإدارة
تاريخ التسجيل
23 أكتوبر 2014
المشاركات
1,282
المجموعة
أنثى
الدفعة الدراسية
2014
الكلية
كلية ادارة الاعمال
التخصص
Accounting
- أنا في العشرينيات من عمري و لم أتمكن من إنجاز شيء!
- أنت لا يجب أن تنجز في العشرينيات، بل يجب أن تجد نفسك.

قد لا يكون هذا النص الحرفي للحوار الذي أتذكر معناه بالرغم أني لا أتذكر أين قرأته أو سمعته، بل لعله يكون مجرد ذكرى مفتعلة أواسي بها نفسي.
 

بَتُول

اا قسم التمهيدي والمدارس اا
طاقم الإدارة
تاريخ التسجيل
23 أكتوبر 2014
المشاركات
1,282
المجموعة
أنثى
الدفعة الدراسية
2014
الكلية
كلية ادارة الاعمال
التخصص
Accounting

Make me strong​
 

بَتُول

اا قسم التمهيدي والمدارس اا
طاقم الإدارة
تاريخ التسجيل
23 أكتوبر 2014
المشاركات
1,282
المجموعة
أنثى
الدفعة الدراسية
2014
الكلية
كلية ادارة الاعمال
التخصص
Accounting
وضعت الهاتف على الطاولة بعد أن أفقدني الوعي لثلاثين دقيقة أو أكثر لم أعد أتذكر، أدير عيني في الغرفة لأشتت الصور المضيئة المتراكمة في نقطة ما ـ أشعر بثقلها يجرني للأسفل ـ في نهاية رأسي، يقع نظري على ساعة الحائط، لقد أتى الغد الذي حددت فيه مقابلتي الوظيفية الأولى من بعد التخرج، شبه الوظيفية.

الساعة الآن الثانية عشر وسبع وأربعين دقيقة ولكنها كانت عندما أردت أن أكتب، الثانية عشر ونصف، ليس وكأنه يهم في سياق هذا النص ولكنني أتحرى الدقة دائمًا في كل ما أفعل كمحاسبة تدرك أهمية ذلك. مقابلتي اليوم صباحًا عند الساعة الحادية عشر وخمسة عشر دقيقة، أرسلوا لي عبر البريد الإلكتروني منبهًا يذكرني قبل الموعد بربع ساعة، من الواضح أنها بداية موفقة: أن نفهم الطرف الآخر.

الساعة الآن الواحدة، تتحرك العقارب بسرعتها المعتادة ولكنني أجدها مثيرة للتوتر. كنت أتجاهلها مؤخرًا ولكن الضوء المنعكس من لوحة المكيف على أطراف ساعة الحائط الفضية، ذكرني بأنها ما زالت موجودة وأن لحظاتي تمضي عني يائسة.

الواحدة وخمسة عشر دقيقة، هذا الضوء المنعكس ذكرني بأول فيلم بكيت في نهايته: جسر إلى تيرابيثيا، السبب قي كتابتي هذه هو تساؤلي المفاجئ: ماذا لو أني فتحت عينيّ أقصى ما استطعت وسمحت لهذا النقطة المضيئة بالتسلل إلى داخلي، ثم أغلقتها بإحكام..هل سأنجو؟

Rewatch list📍
 

بَتُول

اا قسم التمهيدي والمدارس اا
طاقم الإدارة
تاريخ التسجيل
23 أكتوبر 2014
المشاركات
1,282
المجموعة
أنثى
الدفعة الدراسية
2014
الكلية
كلية ادارة الاعمال
التخصص
Accounting
" لم تعد يائسة وبالتأكيد ليست آملة، لا أظنها حتى واقفة في المنتصف بين الاثنتين، يقال مؤخرًا أنها تقضي لياليها على قمة جبل بعيد عنهما تتأمل نزاعهما المستمر.

قالت لي حسرةٌ التقيتها عند منعطف الشارع، أنها كانت الأخيرة، وقد تركت هنا محملة بأسئلتها على ظهرها المحني، لم تكن حزينة رغم غربتها: الطريق ممتدة بعد وأعلم أنني وبناتي كنا ضيفات ثقيلات، أيقنت منذ الوهلة الأولى أننا مهما تلظينا عطشًا فإنها لن تجد لنا الإجابات الشافية، فهي كانت مدفونة في أرض غير هذي الأرض ولكننا كنا يائسات، أبلغها أسفي وامتناني.

سألتها لماذا، أعني أنها شيدت جدر صلبة وحفرت حولها الخنادق لتحميهن. ما الذي حدث؟

- لا أدري يا بني، شيء ما باغتها وتغير، والحفرة التي كنا نستنير بظلامها بدأت تضيق.

قاطعتنا وشوشة من على ظهر الحسرة قائلة: هل وُجِدت تلك القطعة الضائعة؟

نهرتها الحسرة ومضيت أتتبع بقع الضوء المتكثفة بعد انعطاف الطريق حتى وجدتك.

- لقد تخلت عن بحثها عن تلك القطعة الضائعة، لأنها لم تكن ضائعة.

اعتلى عمود دخان أبيض حيث كان لقائي والحسرة الأخيرة، ابتسم الشيخ الوقور بجانبي، ومضيت أتتبع الخط المشع الذي بدأ يتكون شيئَا فشيئًا أمامي. "
 

بَتُول

اا قسم التمهيدي والمدارس اا
طاقم الإدارة
تاريخ التسجيل
23 أكتوبر 2014
المشاركات
1,282
المجموعة
أنثى
الدفعة الدراسية
2014
الكلية
كلية ادارة الاعمال
التخصص
Accounting
1607384990353.png

تاريخ الصورة:7-12-2017
أمام مبنى كلية إدارة الأعمال
أذكر أنه كان باقي عشر دقائق على الامتحان، وأني بكل بساطة خليت أغراضي على الكرسي في القاعة وطلعت قعدت برى بس أتأمل السماء.
أذكر أنه كان امتحان لمقرر محاسبة وكنت سهرانة لدرجة إنه هذا المنظر كاد أن يدفعني للبكاء!
وحشتني السماء.
أعتقد بأن حسي الفني سيء، فأنا لا أجيد اختيار الزاوية المناسبة لالتقاط صورة أو النظر إلى صورة.
اعتدت أن أرى الأشياء بعدستي لا عدسة الكاميرا، عدستي التي اعتادت أن ترى كل الأشياء جميلة وكل الزوايا مثالية، إطار صورتي امتد من السماء إلى الأرض، وبتماهي خط أفقها أوجدتْ واقعًا مشوهًا.
كُسرت شاشة الجهاز الذي كان يحتفظ بكل الصور ذات الزوايا المائلة، لم أحاول إصلاحه فبقيت محبوسة في الدرج السفلي لمدة طويلة، استعدتها اليوم.
مذهلُ ما يستطيع ألبوم صور قديم أن يفعله.
8-12-202
 

المرفقات

  • 2017-12-07 16.56.15-2.jpg
    2017-12-07 16.56.15-2.jpg
    91.6 KB · المشاهدات: 1

بَتُول

اا قسم التمهيدي والمدارس اا
طاقم الإدارة
تاريخ التسجيل
23 أكتوبر 2014
المشاركات
1,282
المجموعة
أنثى
الدفعة الدراسية
2014
الكلية
كلية ادارة الاعمال
التخصص
Accounting

بَتُول

اا قسم التمهيدي والمدارس اا
طاقم الإدارة
تاريخ التسجيل
23 أكتوبر 2014
المشاركات
1,282
المجموعة
أنثى
الدفعة الدراسية
2014
الكلية
كلية ادارة الاعمال
التخصص
Accounting
" اليأس المفرط لم يكن الحل كما لم تكمن الإجابة في الأمل الأعمى .. "

بداية مذكرة قاطعها حوارهم اللطيف :

FCA4CA81-842C-4F85-99CC-6AD0AA14680F.jpeg


- شكرًا حسين على تركيب اللعبة
- لا تشكره بل أشكر الله
- بس مو الله إلا سوى لي اللعبة
- بس الله إلا عطى حسين القوة حق يركب لك اللعبة
- عجل الحين بحاول أسويها بنفسي

" بل الإيمان المطلق بأننا نعطى القوة اللازمة لتخطي ما كتب لنا أن نواجهه."

بالصبر أو التصبر، سنصل إلى نهاية نستعيد فيها كل ما مررنا به كذكرى .. مجرد ذكرى.

الشكر لله دائمًا و أبدًا.

المضحك إني للحين أفكر في إلي قالوه بينما هم خلصوا حوارهم هذا في مدة ما تتجاوز الدقيقتين، انتقلوا لمكان ثاني و لعبة ثانية بأحاديث مستمرة و متقاطعة ما يوقفها غير نداء: يلا بنمشي.
 

بَتُول

اا قسم التمهيدي والمدارس اا
طاقم الإدارة
تاريخ التسجيل
23 أكتوبر 2014
المشاركات
1,282
المجموعة
أنثى
الدفعة الدراسية
2014
الكلية
كلية ادارة الاعمال
التخصص
Accounting
مشاعر جديدة
ادعيت القوة من قبل ،و لكنني لأول مرة أجدني قوية.
تخليت عن الأمل لأتمسك باليقين.
 

بَتُول

اا قسم التمهيدي والمدارس اا
طاقم الإدارة
تاريخ التسجيل
23 أكتوبر 2014
المشاركات
1,282
المجموعة
أنثى
الدفعة الدراسية
2014
الكلية
كلية ادارة الاعمال
التخصص
Accounting
٤٢ يوم لأتم الواحد و العشرين ..
و نعم .. أنا خائفة من سرعة السنين في جريانها
ليس خوفًا من التجاعيد أو آلام الظهر و المفاصل فأنا اعتدت الأخيرة و الأولى أجدها فاتنة و لكن ما أخشاه هو الموت ، لا الموت الذي اختلف العلماء بتعريفه وفقًا لتخصصاتهم ..
توقف أعضاء الجسد عن العمل .. انتقال الروح من عالمٍ لآخر .. تحولي من روح إنسية إلى روح دجاجة .
بل الموت هو احتفالي بعيد ميلادي الثلاثين و أنا كما أنا الآن ، محتضنة هاتفي -بإصدار أحدث و خدوش أعمق- في غرفة نصف مضاءة أخطط للغد الذي يتفق مع الأمس في عدم التزامي بالمخطط .
هو تراكم أهدافي من حولي ، في الهاتف، في الدفتر الأزرق بمختلف أحجامه و على الجدار المقابل لمكتبي و هنا .. أراكمها و أتفننُ في تنسيقها و أكتفي بذلك .
أشد لحظات الاحتضار تلك التي لا تنتهي بانتزاع الروح بل بإبقائها كما هي ، في البقعة نفسها و بذات الألم .
في العشرين أيقنت بأن الحياة أكبر من مبنى أدرس فيه .
في العشرين كبرت عشر أعوام و عدت طفلة .
في العشرين تخليت عن حبي للغيم و أغرمت بالليل و النجوم .
في العشرين .. لم أعد أخاف من الظلمة أو القطط ، اعتدتها .
لم أشعر يومًا بأنني أبعد عن نفسي إلا عندما بلغت العشرين ،*هذا الجزء من النص احتفظت به لنفسي لعلي أعود* .


لم يكن زر "يعجبني" كافيًا

مضت سبعة أيام منذ أن أتممت الخامسة و العشرين🥳 !

لوهلة بدى لي رقمًا مخيفًا، تدفقت ذكرياتي كشريط سينمائي قديم، متنوعة بين سعادة غامرة و حزن عميق،ومبتدئة بأملٍ طفولي فيأسٍ قاتم لتنتهي على غير العادة بامتنانٍ عظيم.
احتفلت بعيد ميلادي الخامس و العشرين و أنا حاملة هاتفي -بإصداره الأحدث الذي كان أول ما اقتنيته براتبي البسيط- عائدة إلى المنزل بعد رحلة استكشافية إلى (إيكيا) لتأثيث غرفة مكتبي الخاصة، منذ نهاية سبتمبر و أنا أنتظر الدقائق الأخيرة من اليوم الأول من أكتوبر لأستقبل الثاني منه و كأنها لحظة تاريخية عظيمة، ولكنني من شدة تعبي و جوعي يومها نسيت انتظاري هذا بل حتى أنني نسيت أنه يوم ميلادي المرتقب، و ما أعادنني لذاكرتي هو احتضان ابنة عمي لي مهنئة ،و الشطيرة اللذيذة التي أهدتني إياها زوجة أخي مازحة بكونها أولى هداياي، لسبب ما كان أجمل يوم ميلاد .

لم ألتزم بأي مخطط وضعته و كل أهدافي المتراكمة لم أحقق منها إلا النزر اليسير، ولكنني ما زلت حية أرزق😌.

الحياة صعبة، التأقلم مع تقلباتها و تقلبات الناس فيها صعب بس قادرين عليه وفي كثير من الأحيان مجبرين، فالأيام تمضي من خلالنا و أحنا نمضي من خلالها ناسجين قطعة فنية فريدة لكل واحد منا و واجب إنه نقدرها.

ب.
 
أعلى أسفل