عنوان مناسب لهذا النص.

الموضوع في 'واحة الشعر والأدب' بواسطة تمهل, بتاريخ ‏8 يوليو 2019.

  1. تمهل

    تمهل Well-Known Member عضوية ذهبية

    التسجيل:
    ‏20 أغسطس 2014
    المشاركات:
    197
    الإعجابات المتلقاة:
    210
    نقاط الجوائز:
    163
    الدفعة الدراسية:
    معلومة خاصة
    الكلية:
    كلية العلوم
    التخصص:
    ..
    AR-afker

    يا لها من صورة حيّة ،يا لها من ابتسامة تدلُّ على روحٍ طاهرةٍ ونقية ، من هذا الذي في الصورة ؟​


    - أنا لا أعرف السيد الموجود في الصورة ،لا أعرف اسمه حتى، لكنّه جاري السابع. ربما حييته مرةً أو مرتان في الطريق . يُقال بأن له أختًا من أمِّه تدعى "نون"، يقال أنها في السابعة ويقال أيضًا أنها تزوره كلَّ ثلاثاء بصحبة والدها.


    - أعرفه ،إنّ اسمَهُ "ميم" ،أمه تكون خالة جدّي أو شيءٌ من هذا القبيل ،أخبرني والدي أنها انقطعت عن العائلة منذ زمنٍ بعيد وأنَّ لها ثلاثة أبناء وبنت ،كلُّهم بأسما غريبة ، حاولت كثيرًا أن أتقرب إليهم من باب أننا أقرباء إلّا أنهم أناس منطوين على أنفسهم ويكرهون الغرباء .حتى اخته الصغيرة لا يسهل الإقتراب منها، عندما رأيتها بعد المدرسة ابتسمتُ في وجهها كونها زميلة أختي إلا أنها واجهتني بنظرة غريبة تعني "ابتعدي".


    - أوه ! نعم أعرفه ،إنه السيد "ميم" ،إنه رجلٌ في غاية الوسامة والبساطة ،مظهرهُ يوحي بأنه شخص عادي إلّا أنه واسعُ الإطلاع ،رأيتُه ذات مرة يقرأ في غرفته ،كان ذلك عن طريق الصدفة ذلك لأن نافذة مطبخي تُطل على إحدى غرف منزله ،كان جالسًا على الكرسي مُمددًا ساقيه على الطاولة التي أمامه ،كان يُقلّب الصفحات بينما أنا كنتُ أُعدُّ الشاي ،وعندما رآني تجهم وجهه وأغلق الستارة. الأخرق ! يظنُ بأني كنتُ أنظر إليه كشخصٍ فضولي أو معجبة بلهاء، إنما كل ذلك -كما قلت -حصل من قبيل الصدفة.



    - حدث لي حادثٌ معه ،حادثٌ يُذكر بالخير ، كنت ذات يومٍ مستعجلةً جدًا وكنت أمشي بخطىً سريعة فإذا بالبيض يسقط على الأرض ، لم يكن ذلك البيض لي فقد كان للسيدة التي أعمل عندها ،ولم أكن أملك المال ولا الوقت لأشتريه من جديد،كنت خائفة من أن تطردني ، لكنه كان هناك و اعطاني بيضه ،لقد كان كالفرج بالنسبة لي فأخذته من دون تردد ، لم ألتقِ به بعدها.

    - من أين لك هذه الصورة ؟ على كلٍ إنه السيد "ميم" ،إنّه إنسانٌ قاسي الطبع منزوٍ عن الناس .

    - السيد "ميم" ، إنه رجلٌ يعيش في آخر الشارع من هذا الحي ،متعالٍ بعض الشيء إلا أنّه كريمٌ ورحيم ،يقدم دروسًا في الجبر، يحبّه تلامذته حد التعلق ، لا يجب على الإنسان أن يحب حد التعلق.

    الصورة :
    upload_2019-7-8_13-43-20.png


    الرجاء غض البصر عن كونه صَبي.

    ضع عنوانًا مناسبًا للنص.

    ما المستفاد من النص؟



    87M719
     


مشاركة هذه الصفحة