قصة طويلة : البومة

تمهل

マルヤム
عضوية ذهبية
تاريخ التسجيل
20 أغسطس 2014
المشاركات
510
المجموعة
أنثى
الدفعة الدراسية
معلومة خاصة
الكلية
كلية العلوم
التخصص
..
مقدّمة قبل البدء:

تجربة كتابة قصة طويلة، لقضاء الوقت لا للقضاء على الوقت ،كلّ ما في القصة من وحي الخيال.لا أعلم إلى أي حد ستكون القصة طويلة ،ولم أخطط لذلك،لكن عندما أرى أنّ الوقت مناسبٌ للنهاية ،فستكون عندها النهاية.


 

تمهل

マルヤム
عضوية ذهبية
تاريخ التسجيل
20 أغسطس 2014
المشاركات
510
المجموعة
أنثى
الدفعة الدراسية
معلومة خاصة
الكلية
كلية العلوم
التخصص
..
الفصلُ صيف ، والوقتُ نهار،الأرض الواسعة جافّة كالقلب، الحر شديد،ولا توجد ريح ،وفوق الأشجار العالية جدًا تنام البوم.
 

تمهل

マルヤム
عضوية ذهبية
تاريخ التسجيل
20 أغسطس 2014
المشاركات
510
المجموعة
أنثى
الدفعة الدراسية
معلومة خاصة
الكلية
كلية العلوم
التخصص
..
(1)

المكان :المطبخ

الزمان :11 / أغسطس /2013 – فترة الصباح


تشير ساعة الحائط نحو الساعة السابع والخمس دقائق، تنتشر شمس أغسطس الصباحية في المطبخ ساقطًةً بشكلٍ مائل من النافذة حتى عتبت المدخل. عند الركن توجد طاولة خشبية ومستديرة.

يجلس فتىً أمام الطاولة مقابلًا الجدار ومتأملًا نملةً تحمل فُتاة خبز ،له شعرٌ أسود قصير بالنسبة لفتاة وطويلٌ بالنسبة لصبي ، وجههُ بيضاوي وله عينين سوداوتين غائرتين في المِحجر،شفاه وردية صغيرة ،يبدو الفتى في عمر الخامسة عشر لكنه في التاسعة عشر ،نحيف ومتوسط الطول .يلبس بلوزة زرقاء بأكمام قصيرة ،وشورت بيج قصير لحد الركبة ،يحني بجذعه للأمام ويثبت وجهه بيده اليسرى متأملًا النملة،.يبدو أنه قد انتهى من أفكاره وقطعها بتثاؤب.

على الطاولة ،يوجد صحن ببقايا بيضٍ مقلي مرسوم عليه زخرفة زهور حمراء ،وعلى الطاولة أيضًا جبن "بوك" بغطاءهِ الأزرق ،ملعقتان نحاسيتان يبدو أنّ إحداهاما اُستعملت للجبن ،علبةُ سكر ،حليب "أبو قوس"،علبة مناديل "هنا" ،كيس خبز "لبناني" ،وبالطبع "دلَّة" شاي .



يمط الفتى جسمه ثم يقف،يمد يده اليمنى ويأخذ علبة الجبن،ويمد اليسرى ويقرب صحن البيض أمامه ،ثم يضع علبة الجبن فوق الصحن ،يرفع الصحن ويخطو ثلاث خطوات لليسار ثم خطوة صغيرة لليمين يمد يده اليمنى ،يفتح باب الثلاجة متراجعًا خطوةً في الآن نفسه ،يضع أولًا علبة الجبن في الرف الداخلي لباب الثلاجة ،بجانب "الكاتشب"،ثم يضع الصحن على أول رف مخطط كمسطرة.

يتنهد الفتى،ويفكر لماذا يشعر بالإرهاق في أول الصباح،ينظر لليسار عبر النافذة ،((لقد سافروا ))،يفكر ،(سيرجعون في سبتمبر،في اليوم العاشر من سبتمبر)،يلتفت يمينًا باتجاه ساعة الحائط التي تعلو باب المدخل الخاص بالمطبخ ،الساعة تشير نحو السابعة وتسع دقائق،(في سبتمببر تبدأ الدراسة)،يفكّر،(أحيانًا أُحس بأنّ سبتمبر هذا لن يأتي أو،،،،، ربّما أنا الذي لن أذهبَ إليه).
 

تمهل

マルヤム
عضوية ذهبية
تاريخ التسجيل
20 أغسطس 2014
المشاركات
510
المجموعة
أنثى
الدفعة الدراسية
معلومة خاصة
الكلية
كلية العلوم
التخصص
..
(2)

المكان :الغرفة

الزمان :11 / أغسطس /2013 – فترة الصباح



في الغرفةِ،على السرير، كانت توجد جثة لبشري،لم يكن ميتًا حقًا ،كان نائمًا فقط ،المكان مملوء بضوء برتقالي بالكاد يتخلل الستارة السميكة التي ترفض دخوله وتفرض العتمة،الجو باردٌ كالقطب الجنوبي و صوت مكيف "Window" المرتفع يملأ المكان ، الأصوات الخارجية محجوبة ،وييدو المكان معزولًا عن العالم الخارجي تمامًا.

كان الأثاث جديد،لكنه بسيط ،ويفي بالغرض لكائنٍ بشري ،سرير لشخص واحد ملتصقٌ بالجدار،صُمم بطرازٍ قديم ،عَرضه مترٌ وارتفاعه أربعون سانتيمترًا، تقريبًا ،الخشب أبيض ، غطاء السرير أزرقٌ لازوردي مخطط بالأبيض خطوطًا مستقيمة وعشوائية ،تُشكل مضلعات مختلفة ولا متناهية،الوسادة بيضاء ولكن ليست ناصعة.

عند الجدار المجاور لجدار السرير،توجد خزانة ملابس خشبية ،مصقولة ومطلية بدهان بني داكن ،بين مؤخرة السرير وهذه الخزانة توجد مساحة صغيرة تُمكن شخصًا واحدًا بأن يقف.الخزانة طويلة جدًا وقريبة من السقف،لها بابان،الباب الأيمن به منظرة طويلة والباب الآخر حُفرت عليه زخرفة بسيطة.

تُشير ساعةُ الحائط نحو الساعة السابعة وتسع دقائق.يبدو بأنّ هذا البشري النائم ،لن يستيقظ قريبًا .





| الفصل القادم بعد أسبوع.
 

تمهل

マルヤム
عضوية ذهبية
تاريخ التسجيل
20 أغسطس 2014
المشاركات
510
المجموعة
أنثى
الدفعة الدراسية
معلومة خاصة
الكلية
كلية العلوم
التخصص
..
(3)

المكان :المطبخ

الزمان :11 / أغسطس /2013 – فترة الصباح



((إنه يوم الأحد، وهو اليوم الثالث من شوّال، أي ثالث أيام العيد، الآن بعد أن انتهى رمضان أعتقد بأني سأعود للتقويم الميلادي )).

يُفكر ثم يغلق باب الثلاجة، يأخذ هاتفه من جيبه الأيمين، "سامسونج جلكسي اس 3 "، رمادي، خلفيّة شاشةُ هاتفه الرئيسية هي منظرٌ طبيعي لزهرة الهندباء البيضاء، يضع إبهامه على الشاشة، يُصدر الهاتف صوتَ قطرة ماءٍ في البحيرة، يرسم بإبهامهِ النمط لفتح القفل، حرفُ" L " متساوي الضلعين، أو مثلثًا متطابق الضلعين من دون أن يُرسم الوَتر، يتذكر أستاذ الرياضيات وهو يشرح، ((إذا تطابق ضلعان في المثلث تطابقت الزاويتان المُقابلتان لهما))، يتخيل صوته مُخنخن، لكنّ الأستاذ لا يملك صوتًا مخنخن، هو فقط أراد أن يتخيل ذلك، ليُضحك نفسه أو يسخر، بإبهامه يرسم خطًا مستقيمًا متجهًا إلى الأسفل، عابرًا ثلاثة نقاط ثم يرسم خطًا باتجاه اليمين عابرًا نقطتين، يُفتح الهاتف، يضغط على أيقونة التطبيقات يمينًا بالأسفل، ثم يُحرك إبهامه بشكلٍ أفقي، من اليسار إلى اليمين، فتلتفُّ الشاشة يمينًا، يبحث عن التقويم بعينيه بين حُفنة من التطبيقات، ثم يجده، يضغط على أيقونة التقويم، يقول بهمس:(( اليوم هو الحادي عشر من أغسطس إذًا)). يضغط بإبهامه على زرِّ التراجع ثم زرِّ القفل الموجود يمينًا على جانبِ الهاتف.

يُعيد الهاتف إلى جيبه، ثم يعود حيث الطاولة، يأخذ علبة السكَّر الزجاجية، يلاحظ أنّ بداخلها نملة، يفتح الغطاء ويضع العلبة على الطاولة لتَخرجُ، لكنّها لا تفعل، ينحني وينفخ مُحاولًا إخراجها، فيرتدُّ الهواء محمّلًا بجزيئات السكر، تُزيد النملة من سُرعتها، وتدور بعشوائية مُرسلةً للمشاهد تعبيرًا عن الفزع الذي تشعر به، يلتقطها بإصبعيه السبابة والإبهام، وبقدر الإمكان يُحاول أن لا يؤذيها، يضعها على الطاولة، يبدو أنه قد ضغط عليها بقوة، يأسف بداخله، فهو لا يُحبُّ أن يؤذي النمل، فبالنسبة له النمل لا يُعدّ نوع من الحشرات.

يفكّر، (( لا أعتقدُ أنّ النملة كانت سعيدة بين جبال السُكّر هذه، غنية لكن وحيدة إنّها مثل الإنسان المحبوس في مغارة مملؤة بالذّهب كالمغارة الموجودة في رسوم علي بابا والأربَعين حرامي.))

ثُمَّ فجأة تذكر أنّه قد طلب من ابن عمّه بالأمس إرسال الخطة الدراسيّة الخاصّة بتخصصه، التَّخصص الذي قُبل فيه في الجامعة، الرغبة الثانية، يأخذ الهاتف من جيبه ليتأكدّ ما إن أرسلها.




| الفصل القادم يوم الإثنين الموافق 27 أبريل 2020.
 
التعديل الأخير:

تمهل

マルヤム
عضوية ذهبية
تاريخ التسجيل
20 أغسطس 2014
المشاركات
510
المجموعة
أنثى
الدفعة الدراسية
معلومة خاصة
الكلية
كلية العلوم
التخصص
..
(4)

المكان: الغرفة

الزمان: 11 / أغسطس /2013 – فترة الصباح



تُشير ساعةُ الحائط نحو الساعة السابعة وتسع دقائق. يبدو بأنّ هذا البشري النائم، لن يستيقظ قريبًا، مُغطٍ وجهه بالغطاء ومتكورٌ كالجنين.

يوجد مكتبٌ صغيرٌعليهِ مجموعة من الأقلام والأوراق المبعثرة ،كتاب حساب التكامل والتفاضل، مخصصٌ لطلاب السنة الأولى في المرحلة الجامعية، عريضٌ جدًا وله وزنٌ ثقيل. كان الكتاب مفتوحًا على مصراعيه، ومقلوبًا على وجهه.

وكان يوجد أيضًا كرسيُّ أسودُ دوّار أمام الطاولة، وعليه مَلبسٌ أخضر، في الحقيقة كان المكان فوضوي للغاية والملابس ملقاةٌ هنا وهناك، عندما تمشي لن تعرف أين تضع قدميك، أكوام ملابس، أغطية، وسادتان، أوراق، كتب، أقلام ،محوّل ممتد على عرض المكان، شاحن هاتف إن دُستَ عليه تطفر من الألم.

وكان المكان أيضًا يحوي أشياء تخصُّ طفل، كان هناك مِرضعة طفلٌ ولا طفل، لهَّاية طفلٌ ولا طفل، "شبَّاحةُ" طفلٌ ولا طفل،خُشخاشةُ طفلٌ ولا طفل.

كان كل شيء متجمدٌّ في مكانه حتى تحرك ظلٌّ على الجدار لحيوان بين كومةِ الملابس، لم يكن قطًا ولا جروًا، ولا فأرًا، لقد كانت بومة، كانت البومة متوسطة العمر، لها وجهٌ يشبه القلب وعينان دائريتان بُرتقاليتان، لِوجهها تعبيرٌ يوحي بشخصيةٍ فضولية.

تفقز بين أكوام الملابس، ثم ترفرف للأعلى رفرفةً لا تُسمع، تجلسُ على الخزانة، تنظُر بعينين فاحصتين للأسفل، لذلك البشري المتكورعلى نفسه ، تُخطط للهجوم، تستقبل إشاراتٍ بوجهها تُعلمها عن فريستها وكطائرةٍ حربية هجومية تنطلق من أعلى الخزانة موجهةً رأسها للأسفل ومنقضّة على ذلك البشري، بحركة سريعة تصوِّبُ مخالبها نحو رأسه وتغرسها، ينفجرٌ دمٌ أسودُ كالحبر بين مخالبها، يلوّنُ الغطاء والوسادة البيضاء بالأسود، الدمُّ حارٌ وترتفع منه أبخرةً ساخنةً في الهواء، تجثمُ هناك فوق رأسه وتثبت.



|موعد الفصل القادم سيكون يوم السبت الموافق 2 مايو.
 
التعديل الأخير:

تمهل

マルヤム
عضوية ذهبية
تاريخ التسجيل
20 أغسطس 2014
المشاركات
510
المجموعة
أنثى
الدفعة الدراسية
معلومة خاصة
الكلية
كلية العلوم
التخصص
..
| أعزائي مُرتادوا هذه الصفحة نُحيطكم علمًا بأنّه سيتم إيقاف القصة لمدّة أسبوعين وذلك ليس بسبب كورونا فايروس، نعتذر عن أي إزعاج، كونوا بخير وابقوا في المنزل.
 
التعديل الأخير:

تمهل

マルヤム
عضوية ذهبية
تاريخ التسجيل
20 أغسطس 2014
المشاركات
510
المجموعة
أنثى
الدفعة الدراسية
معلومة خاصة
الكلية
كلية العلوم
التخصص
..
عاجل وحصري ، تسريبات قصة البومة:
تنبيه:حرق!!!

تكملة القصة ، الباب الأخير،بالعامية المفرطة،والأخطاء الإملائية. كتبته عن لا شيء.يعني كنت أقدر أسحب على القصة كامل، بس قلت تستاهل تكملة.



القصة راح تكون مقسمة إلى جزئين، هذا الشي يسوونه واجد في الروايات، راح يمشون في طريق موازي وبدون ما تتقاطع أحداث القصة وفي نفس الوقت يكملون بعضعم.


القصة عبارة عن أخوين توأم هذا الشي كان المفروض يُكشف في منتصف الرواية
..يعني في البداية كنت مخططة اخلي القراء يشكون إنهم في نفس المكان. وعقب يصكون إنهم اخوان ، وفي لحظات يشكون إنهم نفس الشخص، لأنهم توأم متطابق، وعقب يكتشفون إنهم اخوان في نفس البيت.

وأسرد سرد بطييييء بحيث أن البيت الي قاعدين فيه هو المسرح المكاني للقصة، وما بجيب اي طاري للخارج .

وبالنسبة للبومة ،البومة عبارة عن جزء خيالي في القصة، وانه التوأم الي نايم في الحجرة يبدو كأنه يتوهم بوجود شي ع راسه،لكن الشخص نفسه ما يشوف البومة ، وهذا الشخص ينام في النهار ويقعد في الليل مثل البوم وقت الي هو يقعد أخوه التوأم ينام
لدرجة أنه هو وأخوه ما يلتقون ببعض لمدة سبعة أيام
وعقب هذي السبعة أيام يلتقون ببعض مرة ويتفاجأ الأخو،بنسميه الأخو النهاري،يعني الي يقعد في النهار، للتمييز، المهم الأخو النهاري فجأة يصير يشوف البومة الي فوق أخوه، لكن الأم وهي شخصية ثالثة في القصة ، تقول للأخو النهاري:" لا تُخبر أخاك بشأن البومة فوق رأسه"

وعقب تقول ليه أن مو كل الناس يقدرون يشوفون البومة ،وتقول ليه إياك تقول لأخوك عن البومة.

خصائص البومة : لما ينام الأخ الليلي في وقت النهار ، تنقض هذي البومة فوق رأسه، البوم مشهور بسمعه القوية، قيل عن البوم أنه يرى بأذنه* . انزين ولما ينام هذا الشخص في النهار هي ترسل إشارات وصور لكل الأحداث الي تصير في بيتهم وحتى البيوت الي على مسافة بعيدة ، ترسلها ليه على شكل إحساس دقيق بالصوت .يعني مثلا يحس بشخص في بيت جيرانهم السابع قاعد يشرب جاي وجذي.


وعقب يقرر الأخو النهاري إنه يقول للأخو الليلي عن البومة الي يشوفها، وعقب يقول الأخو الليلي :"الآن عرفت لماذا ينظر بعض الأشخاص فوق رأسي بدلا من عيني عندما أتكلم، عندما يتكلم الإنسان يجب أن يُنظر في عينيه لا في رأسه."

وعقب ما يكتشف الأخو الليلي عن الموضوع يحاول يشيل البومة، لكن بكون اليوم الثاني هو أول يوم في الجامعة وتنتهي الرواية بنهاية مفتوحة.


طبعا كنت مخططة أسرد سرد وصفي للبيت وأضيف أن الأخو الليلي سنة أولى في الجامعة،والثاني تأخر سنة وتوه بيقبلونه في الجامعة ... والزمن خليته سنة ٢٠١٣ عشان حماس وكذا.


اتمنى عجبتكم القصة ، النهاية.

ترى ما بكملها
 

المتواجدون حاليا في هذا الموضوع (الأعضاء: 0, الزوار: 1)

أعلى أسفل